image

      image

موجة جديده من عمليات الاغتيال تستهدف عدد من الضباط ومنتسبي الدولة وعناصر من الصحوة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


شهدت عدد من مناطق العاصمة بغداد اليوم والامس موجه جديدة من عمليات الاغتيال التي استهدفت ضباط ومنتسبي الدولة وعناصر من افراد الصحوة اسفرت عن استشهاد واصابة احدى عشر شخص بينهم ضباط منتسبي الى وزارة الداخلية والدفاع والشرطة العراقية وعناصر من افراد الصحوة العراق ،في الوقت الذي يتحضر فيه مخضرمو الساسة العراقيين بالدخول بجولة جديدة مع قرب عقارب الانتخابات !
حيث اوردت وكالة العراق المركزية للأنباء ان العاصمة العراقية تعرضت لنحو سبعة اغتيالات في عدد من مناطق بغداد ذهب ضحيتها تسعة شهداء وجريحين اثنين بحسب ماصرحت به المصادر الطبية .
موضحاً انه يوم امس الاغتيال الاول كان في منطقة التاجي شمال العاصمة بغداد مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم الكاتمة بأتجاه عجلة مدنية من نوع (كيا باص) مما اسفر عن استشهاد سائقها على الفور فيما تمكن المسلحون من الفرار ،مبينا ان الاغتيال الثاني استهدف تجمع لعناصر الصحوة اثناء تأدية واجبهم الوطني حيث اطلق مسلحون مجهولين النار بأتجاه تجمع لعناصر الصحوة في منطقة الطارمية مما اسفر عن استشهاد اربعة منهم فيما تمكن المسلحون من الفرار ،واسفر الاغتيال الثالث عن استشهاد احد ضباط وزارة الداخلية برتبة عقيد المدعو (نبيل هادي) حيث تمكن مسلحون مجهولين من فتح نيران اسلحتهم الكاتمة بأتجاه المقدم لحظة خروجه من منزله في منطقة حي الجهاد جنوب غرب العاصمة بغداد فيما تمكن المسلحون من الفرار، وذكر مصدر امني لمراسل وكالة العراق المركزية ان مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم الكاتمة بأتجاه عجلة مدنية بأتجاه احد مفوظي وزارة الداخلية بحي البنوك مما اسفر عن اصابته بجروح خطرة فيما تمكن المسلحون من الفرار ويعد هذا الاغتيال الرابع من نوعه لحصيلة يوم امس .
وبين مصدر امني اليوم لمراسل وكالة العراق المركزية بأن عمليات الاغتيال مازلت مستمرة حيث تمكن مسلحين مجهولين من فتح نيران اسلحتهم الكاتمة بأتجاه احد منتسبي مؤسسة السجناء السياسين المدعو (محمد رشيد حمد) في منطقة حي الجهاد ما اسفر عن استشهاده في الحال فيما تمكن المسلحون من الفرار ،واوضح مصدر امني بأن مسلحين مجهولين فتحوا نيران اسلحتهم الكاتمة عند مدخل حي الخضراء باتجاه مدير سيطرة الدفاع المدني المدعو العقيد (محمد يونس) مااسفر عن استشهاده في الحال ،اما الاغتيال الثالث فقد استهدف مدير مكتب النائب الاول لرئيس مجلس النواب قصي السهيل بالقرب من تقاطع درويش في منطقة السيدية المدعو (اسعد محمد) ما اسفر عن اصابته بجروح خطره فيما تمكن المسلحون من الفرار وبعد آن تم نقله آلى احدى المستشفيات القريبة استشهد متأثرا بجروح خطيرة في رأسه ،هذا وقد نشرت القوات الامنية مفارز على الطرق الرئيسية والفرعيه بحثا عن الجناة .
فيما اكد عدد من المحللين السياسيين ان هذه الموجه من الاغتيالات التي حدثت اليوم والامس وقد تأخذ عدة ايام هي بسبب ماتشهده الساحة السياسية العراقية من مجريات خلال الايام الحالية مما انعكست سلبا على الوضع الامني في بغداد وهذا يؤكد تورط بعض الجهات بهذه العمليات في العراق من اجل النفوذ بالمصالح الشخصية وليس مصالح الشعب العراقي كما يرون

أضف إلىAdd to Windows Live | Googlize this post! | Add to Facebook | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
تسجيل دخول
هل تدعم الجيش الوطني العراقي في حملته الاخيرة ضد مجموعة داعش الارهابية في صحراء الانبار؟