image

وقفة على باب المشكل الصحي..!

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

هل هو ترف قيام المرضى وذويهم؛ بالبحث عن علاج خارج العراق؟ وهل يمكن أن نسمي من يبيع مسكنه؛ كي ينفق ثمنه على مريضه لعلاجه خارج العراق؛ بأنه "متعافي" على تعبير أهلنا في الجنوب، أو "فلوسه هواي" أو "بطران" مثلا!؟..

ستكون الأجابة حتما منصفة، لأن من يفعل ذلك، ليس "متعافي"، ولا "فلوسه كثيرة"، ولا "بطران" أيضا، بل هو  مضطر الى ذلك، لأن الجهاز الصحي الرسمي العراقي، يعاني من مشاكل كبرى تتعلق بتهالك بنيته التحتية، ويعاني ايضا من هجرة الأطباء، ومن قلة الوعي بأهمية دور وزارة الصحة الحيوي، لدى كثير من المسؤولين الذين يستوي عندهم صحة المواطن، مع الأنفاق على المؤتمرات والتجمعات التعبوية الحاشدة.

كل ذلك مؤشر جيدا، ولكن الراي العام  لا يتعهاطى معه بتفهم، والمواطن يعتقد أن الجهاز الصحي مقصر، وهناك سيول من الشتائم على صفحات الفيسبوك، ومعظمها صادر من مواطنين مرضى او ذوي مرضى، لم يتلقوا علاجا مناسبا في مؤسساتنا الصحية.

معظم إنتقادات الرأي العام، موجهة بشكل مباشر الى الأطباء، مع أنهم ليسوا إلا حلقة واحدة، من ضمن حلقات الجهاز الصحي، الذي يضم قوى بشرية تضم طيفا واسعا من التخصصات، الإدارية منها والفنية والخدمي والطبية والصحية والهندسية والفنية، لكن الشتائم والإهانات والإعتداءات يتلقى معظمها الأطباء!..

ثمة قضية مهمة يتعين مقاربتها، وهي أن الذي لا يتفهمه العراقيين، هو عدم أستخدام جهاز وزارة الصحة لكل صلاحياته (كسلطة صحية).

في هذا الصدد نتذكر؛ كيف كان بأمكان موظف صحي واحد مخلص، مراقبة الآسواق التي تتداول فيها الأطعمة، وكيف كان أصحاب المطاعم؛ يهيئون السجلات الصحية للعاملين عندهم، وكيف كان أصحاب معامل تصنيع الأغذية، يتهيبون من فرق الرقابة الصحية، كل ذلك مازال في الذاكرة، يوم كانت وزارة الصحة وأجهزتها (سلطة) فاعلة.

 اليوم وفي ظل الأوضاع الراهنة؛ فإن وزارة الصحة؛ وهي تحاول أن تقف على قدمها من جديد،  تحتاج الى أن يؤازرها المجتمع في معركتها من أجل صحتنا، وهي معركة يمكن أن توصف بالمعركة الوطنية. 

كلام قبل السلام: المطلوب تفعيل القوانين الرقابية والمتعلقة بالفحوصات المختبرية للأغذية والأدوية، وهذا واجب القضاء، ومطلوب ذراع قوية؛ تلوي أعناق المتاجرين بصحتنا، من بائعي الأغذية الفاسدة والأدوية المشبوهة، وهذه الذراع تمتلكها وزارة الداخلية، لكن للأسف هذه الذراع لا تعمل كما ينبغي، أو انها لم تلتفت الى هذا الشأن الخطير بعد..

أضف إلىAdd to Windows Live | Googlize this post! | Add to Facebook | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
تسجيل دخول
هل تعتقد ان العبادي سينجح في قيادة العراق الى بر الامان ؟