image

مفهوم النقطة الحرجة في السياسة العراقية بقلم قاسم العجرش

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

سنستفيد من الرياضيات؛ في تقديم نموذج للتفكير في قضية سياسية، وستذهب بنا ذاكرتنا المعرفية الى الدوال الرياضية، ونصل الى مفهوم الـ (Critical point)، أو (النقطة الحرجة) باللغة العربية،  وسنجد أن الـ (Critical point)، للدالة المعرفة على الفترة المفتوحة: هي النقطة التي تكون عندها الدالة غير قابلة للاشتقاق، أي (لا توجد مشتقة)، أو أن المشتقة عندها تساوي صفرا (تنعدم المشتقة).

هذه المقدمة ضرورية، للتوصل الى أن ثمة مسلمات لا يمكن القفز عليها، أو عدم أخذها في حسابات العقلاء، أو المنطقيين من اصحاب القرار.

من بين هذه المسلمات؛ أنه كلما إزداد عدد الشركاء في إتخاذ القرار، تزداد صعوبات إتخاذه، وأن هناك نقطة حرجة (Critical point)، تمثل الحد الحرج للعدد المشارك في إتخاذ القرار، إذا تم تجاوزه؛ فإن القرار أما يخرج مائعا ضعيف القوام، أو ينطوي على إختلالات تجعل تطبيقه مستحيلا، وفي حالات كثيرة لا يمكن أتخاذ أي قرار!

أول أسباب صعوبات إتخاذ القرار أو إستحالة ذلك، هو أنه يتعين على من يطرح فكرة ما، أن يقوم بالتواصل مع عدد كبير من الشركاء، وهذا طبعا يتطلب وقتا؛ تتخلله أحاديث ومباحثات وإستطلاعات، وإستمزاج أراء، تُمَيِعُ الفكرة بالنهاية، وفي أحيان كثيرة تحبطها.

ثانيها هو أنه يتعين على من لديه فكرة قرار ما، أن يلبي طموحات ورغائب ومطالب الشركاء، وأن يقدم أثمانا باهضة للوصول الى القرار، وحينما يجد أن الوصول الى القرار بات مكلفا، فإنه سيتخلى عنه، وبذلك ينعدم إتخاذ القرار، وهو ما أشرنا اليه في النموذج الرياضي الآنف.

تجربتنا في تشكيل عدد كبير من المجالس التمثيلية، إن في مجلس النواب أو في مجالس المحافظات، أو مجلس الوزراء، أو في مجالس الهيئات والمفوضيات المستقلة، أنطوت على ترهل كبير في إعداد أعضاء تلك التشكيلات، وهو ترهل تجاوز الحد الحرج، ولذلك فإن إتخاذ القرار على مختلف الصُعُد، بات صعبا أو مستحيلا في أحيان كثيرة.

إن نسبة التمثيل النيابي الحالية؛ والبالغة 1: 100000 متدنية جدا، ويتعين أن تزيد الى مستويات أعلى، مثلا كل 250000 أو أقل أو أكثر؛ يمثلهم عضو واحد، لتكون النتيجة خفضا لأعداد الأعضاء، كي يسهل إتخاذ القرار، وبما يخفف الأعباء الأدارية؛ ويؤطرها بأطر معقولة، بدلا من التسيب الكبير الناتج عن ضخامة أعداد الأعضاء.

إن خفض أعداد من أشرنا اليهم، يمكن أن يعالج الإستنزاف المالي، الذي تشكله رواتب ومخصصات، ونفقات إدارة وتشغيل وخدمة وإمتيازات، وتقاعد هذا الكم الهائل من الأعضاء، وهو كما هو معروف إستنزاف فاق المعقول والمقبول، وجعل المواطنين يرون أن ديمقراطيتنا ذات كلفة مالية عالية، لا سيما وأن كثير من الأعضاء ليسوا منتجين، أو فاعلين على أقل تقدير.


كلام قبل السلام: إن عدم تجاوز الـ (Critical point)، سيُرشِد العملية الديمقراطية الى مستويات منطقية، تجعلها عملية خادمة لا مخدومة، وقابلة للتفاعل، وتحد من مستويات الخلافات والأستقطابات السياسية، التي أوصلتنا الى ما وصلنا اليه اليوم..!

أضف إلىAdd to Windows Live | Googlize this post! | Add to Facebook | Add To Any Service! | Bookmark to AskJeeves! | Add to Bibsonomy | Add to BlinkList | Add to Blue Dot | Add to ButterFly
  • email أرسل إلى صديق
  • print نسخة للطباعة
  • Plain text نص عادي
تسجيل دخول
هل تعتقد ان العبادي سينجح في قيادة العراق الى بر الامان ؟